منتدى وموقع السيد الرئيس محمد حسنى مبارك
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عداد الزوار بدأ 11\11\2011

Website counter

فتح حساب
صفحة جديدة 1


صفحة جديدة 1

صفحة جديدة 1

صفحة جديدة 1

اعلانات
https://www.youtube.com/c/ayobtube/videos
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 أهمية التخصص في تولي العمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عفاف الخياط
الرتبة العسكرية \مقدم جيش
الرتبة العسكرية \مقدم جيش


عدد المساهمات : 693
تاريخ التسجيل : 09/04/2011

مُساهمةموضوع: أهمية التخصص في تولي العمل   الثلاثاء مايو 10, 2011 10:21 am

           
أهمية التخصص في تولي العمل
ألقى فضيلة الشيخ سعود بن إبراهيم الشريم - حفظه الله - خطبة الجمعة بعنوان: "أهمية التخصص في تولِّي العمل"، والتي تحدَّث فيها عن ضرورة التخصُّص في أي جانب من جوانب الحياة؛ الدينية أو غيرها، وأن ذلك أدعى للاهتمام بهذا الجانب وعدم التقصير فيه، وحذَّر من تدخُّل المرء فيما لا يعنيه وأن يتكلَّم في غير مجاله وتخصُّصه، وأن ذلك يُسبِّبُ فسادًا، وذكر العديد من النماذج المُشرِّفة لاهتمام النبي - صلى الله عليه وسلم – بالتخصُّص في أوساط الصحابة - رضي الله عنهم -.
الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد، أعطى كل شيءٍ خلقَه ثم هدى، له الحمدُ في الأولى والآخرة، وله الحكمُ وإليه تُرجعون، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله، وصفيُّه وخليلُه، وخِيرتُه من خلقه، بلَّغ الرسالة، وأدَّى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، فصلوات الله وسلامه عليه، وعلى آله الطيبين الطاهرين، وعلى أصحابه والتابعين ومن سار على طريقهم واتبع هداهم إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرا.
أما بعد:
فأوصيكم - أيها الناس - بتقوى الله - سبحانه - والاستقامة على دينه، والدعوة إليه، والعمل به، فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [العنكبوت: 17].
أيها الناس:
إنه لا نجاح لأي مجتمعٍ مسلمٍ دون تكامل، ولا تكامل دون معرفة كل فرد ما له وما عليه، وما هو من شأنه وما ليس من شأنه، وما هو مهمٌّ وما هو أهم، كما أنه لا استقرار ولا توازُن للمجتمع دون إدراكٍ لقائمة الأولويات ومعرفة ما يجب تحصيلُه من المصالح، وما يجبُ درءُه من المفاسد، وما هو من الاختصاص وما ليس من الاختصاص، ذلك كله كي لا تختلط الأمور، ولا تتبَعثَر المصالح، ولئلا يُصبحُ الناسُ فوضى لا سَراةَ لهم.
وإن مما يَعنِينا من هذا كله ما يُسمَّى بمبدأ (التخصص)، نعم؛ التخصُّص الذي يعني: اقتصارَ عضوٍ أو فردٍ أو جماعةٍ على فنٍّ معين، أو عملٍ معين، وهو من الضرورات للمجتمع المتكامل؛ حيث يُفرِّق الأعمال والعلوم بين الأفراد، كل فردٍ بما وَهَبَه الله من قدرةٍ ومعرفةٍ في مجاله، أو بما أُوكِل إليه من مصالح المسلمين.
وهو - بلا شك - يزيد في الإتقان، ويؤدِّي إلى المهارة والجودة، والاكتشاف والاختراع، ويحُدُّ من الفوضى بتنازُع الاختصاص أو تدافُعه، لا سيما إذا كان تنازُع تضادٍّ لا تنازُع تنوُّع.
ومن تتبَّع أمثلةً من الخِلاف والفُرقة والتنازُع عبر التاريخ والإخفاق في مصالح المسلمين لوَجَد لإهمالِ جانب التخصًُّص دورًا كبيرًا في هذا الإذكاء، وبما أن الشريعة الإسلامية هي شريعةُ التكامل التي لا يعتريها النقصُ بوجهٍ من الوجوه، فإن الباري - جل شأنه - ذكر في كتابه المبين ما يُؤكِّدُ هذا الأمر تأكيدًا لا مجال للتنازُع فيه، فقد قال - سبحانه وتعالى -: وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ [التوبة: 122].
فقد دلَّت هذه الآية على أنه لا يمكن أن يكون كل الناس علماء، ولا أن يكون كل الناس حُكَّامًا، ولا أن يكونوا كلهم مجاهدين، ولا أن يكونوا كلهم فلاحين أو دارسين أو غير ذلك.
وقد جاء في آيةٍ أخرى ما يدلُّ على هذا المعنى وعلى أنه يجبُ أن يُردَّ الاختصاص إلى أهله، وألاَّ يُفتاتَ عليهم فيه، فقد قال - سبحانه -: وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا [النساء: 83].
ولم يقِف التوجيهُ للتخصُّص عند هذا الحد - عباد الله -؛ بل إنه قد جاء في السنة ما يدل على أن الاختصاص ينبغي أن يُردَّ إلى أهله وألاَّ يُتطفَّل عليهم فيه، أو يُنتزَع منهم، وليس ذلك مختصًّا بأمور الدين فحَسْب؛ بل حتى في أمور الدنيا، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم - في مسألة توبير النخل: «أنتم أعلم بأمور دنياكم»، وكقوله - صلى الله عليه وسلم - في حق الطب: «من تتطبَّبَ ولم يُعلَم منه طبٌّ فهو ضامن».
فها هو - صلى الله عليه وسلم - هنا يرُدُّ الاختصاص إلى أهله وهو في الوقت نفسه يُحذِّر من التطفُّل عليه؛ بل إنه يتوَّعَدُ المُتطفِّلين عليه بالمُسائلة والمحاسبة، فكيف بالمُقصِّرين فيه من ذوِيه وأهله؟!
وإن تعجَبوا - عباد الله - فعَجَبٌ فِعلُ بعض المُتطفِّلين على جميع التخصصات، والذين نصَّبوا أنفسَهم من ذوي الإحاطة بجميع الأمور؛ دينيةً كانت أو دنيوية، وجعلوا من أنفسهم حُكَّامًا ومُفتين وأطباء واقتصاديين ومُفكِّرين، وهم لا يَعْدُون كَونَهم كتبةً على ورقٍ مُبتذَل، لا رائدَ لهم فيه إلا التطفُّل، وحبُّ الشهرة، وطلب الرياسة، والثناء بالجُرأة والاقتدار الزائف بإجادة كل فنٍّ وإحسان كل طرحٍ - زعموا -.
ولو أدَّى ذلك إلى إحداثِ جُذامٍ في حال تطبُّب الزُّكَام، وفَقْئِ العين في حال إزالة القَذَى، حتى أصبح عامةُ الناس لا يُميِّزون في بعض الأحايين بين الطبيب والعالم، والصُّحفي والمفكر والداعي، وبالأخص فيما يتعلَّق بأمور الفتوى والسياسة الشرعية ومصالح المسلمين العامة، ناسين أو جاهلين تربيةَ النبي - صلى الله عليه وسلم - أمَّتَه على احترام التخصُّص وعدم إهماله أو التطفُّل عليه.
فقد أمر - صلوات الله وسلامه عليه - عبد الله بن زيد -صاحب رؤيا الأذان - أن يُلقِي ذلك على بلال؛ لأنه أندى منه صوتًا، كما أنه - صلوات الله وسلامه عليه - قد رُوِيَ عنه أنه قال: «أفرضُكم زيد»؛ أي: أعلمُكم بالفرائض، وقال - صلوات الله وسلامه عليه -: «أقرؤكُم أُبَيّ»؛ أي: أحسنُكم قراءةً للقرآن، وقد صحَّ عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه أشاد بحسان بن ثابت على أنه أشعر الصحابة، وعلى أن عليًّا أقضَاهم، ومعاذًا أعلمَهم بالحلال والحرام، وأن خالد بن الوليد سيف الله المسلول، وثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «يؤمُّ القومَ أقرؤهم لكتاب الله ..» الحديث.
والنصوص في ذلك من سنة المصطفى - صلى الله عليه وسلم - أكثرُ من أن تُحصَى في مثل هذه اللحظات.
وقد ذكر أهل العلم أن القُضاة لا بُدَّ لهم من أعوانٍ في أمورٍ قد تكون خارجَ اختصاصهم؛ كالطبيب، والمهندس، والمُترجِم، وغير ذلك ،كلٌّ في تخصُّصه ومجاله الذي يُتقِنُه.
وإنه متى عَسَفَ المرءُ نفسَه إلى غير تخصُّصها أو طبيعتها التي تُحسِنُها فإن العاقبة هي الزَّلَلُ لا محالة، كما قال ابن القيم - رحمه الله - في كتابه "تحفة المودود": "لا تعسِف الشاب بعد أن يكبُر على ما يُنافِي طبعَهُ - أي: تخصُّصه ومُيُوله التي يُجيدُها ويُتقِنُها - لأنه سيقصر فيها أكثر مما يحسن".
وبعد - يا رعاكم الله -:
فإن تطفُّل المرء على تخصُّص ليس منه ولا هو من بابَتِه في وِرْد ولا صَدَر لهُوَ عينُ الافتيات والتدخُّل فيما لا يعنِيه، وكفى بهذا سوءًا ووقوعًا في مخالفة هدي النبي - صلى الله عليه وسلم – بقوله: «من حسن إسلام المرءِ تركُه ما لا يَعنِيه».
ألا إن مِن المُؤسِفِ - عباد الله - أن نُشاهِدَ في عصر المعرفة والتقدُّم المعلوماتي ما يُسيءُ إلى آدابها ويُعكِّرُ صفوَ موردها؛ حيث كثُرَ الخلطُ واللَّغَط، وضعُفَ مفهومُ التخصُّص في أوساط الناس، وأصبح يُشاهَدُ في العِيان التطفُّل على الحاكم، والتطفُّل على العالِم، والتطفُّل على المُصلِح، والتطفُّل على الناصح، كلٌّ يلُتُّ ويعجِن، ويهرِفُ بما لا يعرف، دون هيبةٍ للمرجعية ولا احترامٍ للتخصُّص، والنبي - صلى الله عليه وسلم – يقول: «أعطُوا كلَّ ذي حقٍّ حقَّه».
وكم من عبقريةٍ - عباد الله - مرَّغَها في الوحل تنازُعٌ دنِيءٌ في الاختصاص، فلربما رأى الدَّنِيءُ أن كلَّ جمالٍ تحدٍّ له، والغبيُّ يرى في الذكاء عُدوانًا عليه، والفاشلُ يرى في النجاح إزراءً به.
ألا فاتقوا الله - عباد الله -، وحَذَارِ حَذَارِ من الفوضى، فحَذَارِ يا طالب العلم أن تتحدَّث فيما ليس عندك فيه من الله برهان، وحَذَارِ أيها الطبيب أن تتطبَّب فيما لا تعرف، وحَذَارِ أيها الكاتب أن تتطفَّل على موائد العلماء والمصالح العامة وأن تُنصِّبَ نفسَكَ وصيًّا في الطقطقة عليهم ونهش لحومهم، فتتنطَّع في القَذَاة وتتعامَى عن الوَرَم.
ألا فليعرِف كلُّ امرئٍ قدرَهُ، وليتقِ اللهَ فيما يأخذ وما يَذَر، فرَحِمَ الله امرءًا عرفَ قدرَ نفسه، وقد أحسن من انتهى إلى ما سمع أو علِم أو رأى، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام؛ كالراعي يرعى حول الحِمىَ يُوشِكُ أن يرتع فيه، ولقد أحسن من قال:

إذا كنت ذا لُبٍّ فحاذِرْ تطفُّلاً
ولا تَقْفُ شيئًا غير ما أنت عارفُ
لكي لا ترى من يزدرِيكَ لزَلَّةٍ
فللناس فيما تدَّعِيه معارِفُ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا [النساء: 59].
ألا رحِمَ الله امرءًا سمعَ فاعتبر، وأدرك فانتهى، وعلِمَ العاقبة فتفطَّنَ، وحَذِرَ الآخرة ورجا رحمةَ ربه، واستمع القولَ فاتَّبَع أحسَنَه، والله - جل وعلا – يقول: وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا [الإسراء: 36].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، قد قلتُ ما قلت، إن صوابًا فمن الله، وإن خطأً فمن نفسي والشيطان، وأستغفرُ الله إنه كان غفَّارًا.
المصدر
1. www.islamhouse.com/d/files/ar/ih.../ar_Specialize_in_taking_action.doc
{**صفحة جديدة 1

}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريح السموم
الرتبة العسكرية \مقدم جيش
الرتبة العسكرية \مقدم جيش


عدد المساهمات : 409
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: أهمية التخصص في تولي العمل   الثلاثاء مايو 10, 2011 5:31 pm

           
{**صفحة جديدة 1

}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة البرارى
الرتبة العسكرية \مقدم جيش
الرتبة العسكرية \مقدم جيش


عدد المساهمات : 450
تاريخ التسجيل : 04/05/2011
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: أهمية التخصص في تولي العمل   الأربعاء مايو 18, 2011 1:18 pm

           
ضع الرجل المناسب فى المكان المناسب
جزاك الله خيرا وبارك فيك
{**صفحة جديدة 1

}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
devil may cry
الرتبة العسكرية\رائد جيش
الرتبة العسكرية\رائد جيش


عدد المساهمات : 135
تاريخ التسجيل : 15/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: أهمية التخصص في تولي العمل   الإثنين يونيو 06, 2011 9:07 am

           
شئ جميل جدا ان نضع كل رجل مناسب فى مكانه

تسلمى اختى على الموضوع القيم

دمتِ بود
{**صفحة جديدة 1

}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubarak.mountada.net/
النسر المصرى
الرتبة العسكرية \مقدم جيش
الرتبة العسكرية \مقدم جيش


عدد المساهمات : 419
تاريخ التسجيل : 29/04/2011
العمر : 32
الموقع : ميدان مصطفى محمود

مُساهمةموضوع: رد: أهمية التخصص في تولي العمل   الأربعاء يونيو 08, 2011 2:27 pm

           
{**صفحة جديدة 1

}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ماريال
الرتبة العسكرية\عميد جيش
الرتبة العسكرية\عميد جيش


عدد المساهمات : 2039
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: أهمية التخصص في تولي العمل   الجمعة يوليو 01, 2011 2:35 pm

           
يجب تطبيق هذه المقولة------الرجل المناسب في المكان المناسب------حتى ننهض بالأمة
{**صفحة جديدة 1

}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

أهمية التخصص في تولي العمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وموقع السيد الرئيس محمد حسنى مبارك :: (المنتديات العامة موقع الرئيس حسنى مبارك) :: المنتدى العام-